Book info

El Coronel No Tiene Quien Le Escriba (2006)

El coronel no tiene quien le escriba (2006)
Rating
3.69 of 5 Votes: 2
ISBN
0307350436 (ISBN13: 9780307350435)
languge
English
publisher
plaza & janés
Rate book
El Coronel No Tiene Quien Le Escriba ...
El Coronel No Tiene Quien Le Escriba (2006)

About book: علاقة الراجل بمراته مجهولين الاسم بيفكروني بعلاقة الزوجين برضه في تحفة إبراهيم أصلان ، حجرتان وصالة ..عندنا هنا كولونيل متقاعد ، له ابن ، عنده ديك ، رباه ، وفي يوم خده وداه حلبة مصارعة الديوك ، بس الولد اتقتل هناك علشان اكتشفوا إنه بيوزع هناك منشورات سرية ، ومن هنا بتبتدي الحدوتة أو الحبكة ، الكولونيل ده فلوسه ابتدت تخلص ، وهو بقاله عشرين سنة كاملة مستني راتب تقاعده ، كل يوم يستنى ساعي البريد مع واحد صاحبه ، فساعي البريد يقوله : ليس للكولونيل من يكاتبه ، وهكذا كل يوم يروحله يقوله أنت ماعندكش جوابات ، وهو ماييئسش ويروح برضه ، طيب دلوقت هو عنده أمل تاني ، إن الديك ده يربيه كويس ، ويصرف عليه ، ويفضله على نفسه ، ويجيبله حبوب بآخر فلوسه علشان لما يخش حلبة الديوك يكسب ويتباع ، وخاصةً إن صاحبه دون ساباس عشمه إنه هيبيعه مش أقل من 900 بيزو ، فهو اتعشم أكتر ، والحكاية بتستمر لحد النهاية .عجبني جدًّا نفسية الكولونيل ومراته ، عنده أنفة وعزة لحد آخر سطر في الرواية ، وحتى لما بيعوز يبيع حاجة من ممتلكاته بيتردد كتير جدًّا على ما يبتدي يفتح الموضوع ، حتى بيفضل إنه مايفتحش الموضوع ده غير مع اللي هيشتري وهم لوحدهم .ومراته اللي مقتنعة إنه خجول وخجله ده مش هيطلعه من المصيبة اللي هم فيها ، إنهم مش لاقيين ياكلوا ، وأمله الكاذب بمعاش التقاعد والديك .كنت قرأت لماركييز قبل كدة التحفة الخالدة ، وأفضل عمل قرأته حتى الآن ، مئة عام من العزلة ، وبعدين الحب في زمن الكوليرا كانت جيدة بس كلاسيكية شوية وماترتقيش نهائيًا لمئة عام من العزلة ، وبعدين قصة موت معلن اللي كانت أقل من الحب في زمن الكوليرا وماعجبتنيش نهائيًا ولولا السرد الممتع كنت إديتها نجمة مش نجمتين ، المهم أنا شايف إن ليس لدى الكولونيل من يكاتبه ، هو عمل متفرد من كل النواحي ، برغم بساطتها فهي عميقة جدًّا في وصف حالة العشوائيات في كلومبيا في الخمسينات ، وفي التحليل النفسي اللي انعكس من خلال المواقف مش من خلال منولوج داخلي للشخصيات ، كل ده يخليه عمل متفرد بامتياز .الرواية مافيهاش ولا حدث سحري تقريبًا عكس روايات ماركيز .عرف يوصلي حالة خاصة باستخدام أقل موارده الكتابية من حيث الأشخاص وعدد المقاطع السردية والكلمات .دي تاني رواية أقراها مباشرة " الأولى كانت لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة " بتتكلم عن تأثير الحكومات على الشعب بدون التعرض للحكومة نفسها أو حوارات سياسية .. ملحوظة : فيه إشارة لأورليانو بيونديا وماكوندو ( مئة عام من العزلة ) على لسان الكولونيل

Those who say that Gabo's best works are his short stories are not mistaken. How can anyone but him recount the history of a nation, an ideology, and a whole continent in under 70 pages?The colonel and his wife have no names in the book, because they are the main charachters that represent everyone in the era in which tyranny ruled over most of Latin America, leaving those who valued their country the most, more than empty handed.How sad is it to wait for what you deserve, every friday, for 15 years (well, over 40 years actually)? The colonel really makes me think of alot of people everywhere around the world who have been waiting for that little sum of money that will feed them for a week...that cash that will repay all their debts and save face. The most important part of this story, to me, is the fighting rooster which belonged to their murdered son. Rooster fights are a normal activity in South America, and it's not the frowned-upon thing that most people see as animal cruelty in other places. This rooster is both hope and burden, because even though it might bring cash in in January, it needs to be fed until then...while the colonel and his wife starve.I do not know what other people think the rooster represents, but maybe because of a personal refernce, i felt that this rooster represents one's ideals and political beliefs, in an age when everything is changing. The rooster is the last thing the colonel has, and so are his ideals after everyone else either left or sold out (like his rich friend Sorin). The way the world has become, how toug life is, the pressures from people around you and from your loves ones, make you feel that your only choice is to sell the rooster; you are older now, no time for idealistic thoughs, or else how are you going to put food on the table? This rooster represents all what you fought for your whole life, the blood of your comrades and the sacrifices of your people, all that have been lost, unappreciated, and forgotten...this is the last remnant of an era. But how will you sustain it? how will you feed it under the watching eyes? how will you save it from those preying on it? is it worth the risks and agony and feverish nights?will you face the fact that humanity does not progress without a price? or will you save it, never sell it, and eat...well...shit?
1
353
download or read online
Reviews
Alaide Mo
No sé qué decir (escribir, pues) de este libro.Para mí es una historia de una pareja que perdió un hijo y se encuentran en la pobreza, lo único de recuerdo que les queda de su hijo es un gallo que cuando lo entrenen podrá pelear (cosa que, cuando hablaban de esto en el libro me devastaba pues odio todo tipo de peleas entre animales).Creo que es un poco nostálgica la historia por la situación ya que el 'Coronel' (que en todo el libro no se sabe su nombre) espera una pensión desde hace 50 años.Sin embargo, todavía no sé qué siento por este libro.No sé si me gustó o no.No sé nada.
Shaimaa Ali
أول عمل أُعجب به حتى الآن لماركيز - والرابع لى فى ترتيب أعمالهاستمتعت بالقصة المكثفة القصيرة ، ووجدت أننى لا إرادياً أقارن بينها وبين رائعة "ترانيم فى ظل تمارا" للمبدع محمد عفيفى .. الإتفاق جاء فى الجو العام والزوجين العجوزين والابن المتوفى .. وإن شاب قصة ماركيز الإحساس بالكآبة والفقر .. بينما خيم الموت الهادىء على الترانيم ..الإسقاطات السياسية كانت جيدة هى الأخرى .. الجميع فسدوا .. الكولونيل العجوز ينتظر وينتظر ولا يحد من يقوته بينما عضو الحزب الحاكم ينفجر ترفاً.. مباراة مصارعة الديكة .. المسابقات والمراهنات .. تكاتف أصدقاء الإبن لإنقاذ الديك .. انت لا تقرأ كل هذا .. انت تشاهده أمامك وتعيشه وتتنفسه فقط الآن عرفت معنى "الواقعية السحرية " فى أدب ماركيز
Barry Pierce
In this incredibly short novel, Garcí­a Márquez tells the story of an elderly and senile Colonel who, every Friday, waits to receive his pension in the post. However, he's never received his pension. Not once in fifteen years. Both the Colonel and his wife live in destitution in a small village in war-torn Colombia. They grieve the death of their son and try to sell off their belongings in order to continue living. This is an utterly pessimistic novel. The Colonel and his wife are living hopeless lives and in this hopelessness, Garcí­a Márquez thrives. Nothing happens in the novel. There isn't a beginning or an ending. Like in Leaf Storm we are dropped into the middle of a story. We are observers of the Colonel and we can't help him. This is a really fantastic little story and shows are clear improvement in the structure and story problems I found in Leaf Storm. Take me away Gabo!
Review will shown on site after approval.
(Review will shown on site after approval)